3-Monuments classés: A- La Citadelle.

  Suite à la demande du chef du Service des Antiquités,  des Beaux-Arts et monuments historiques du Royaume Chérifien, la Citadelle est classée, par Dahir du 3 novembre 1919, comme monument historique national. Bâtie dans le style manuélien du début du XVIe siècle, cette Citerne répond au cinquième  critère de sélection (iv) qui a permis à Mazagan de figurer sur la liste du Patrimoine Mondial à partir du 4 Juin 2004.

Lire la suite

Publicités

الاستراتيجيات الحربية للبرتغاليين في مازغان ـ البريجة ـ

  مازغان، أو البريجة كما كان يسميها المغاربة، هي آخر ثغر عسكري على السواحل المغربية خرجت منه البرتغال بعد الحصار الذي قاده السلطان سيدي محمد بن عبد الله في مارس 1769؛ فخلال 227 سنة، أي منذ 1542ميلادية، سنة الانتهاء من بناء تحصينات مازغان (البريجة)، لم تتعرض هذه المدينة إلا لحصار  كبير  واحد كان سنة 1562م. دام هذا الحصار الذي قاده الابن الأصغر للملك السعدي محمد الشيخ أربعين يوما أبان خلالها البرتغاليون عن صمود كبير بفضل قوة وصلابة تحصينات المدينة وتجهيزاتها العسكرية… ومع ذلك فقد قامت القبائل بدكالة بدور كبير، مرابطون أجيالا بعد أجيال، لمقاومة وحصار البرتغاليين داخل قلعتهم  وذلك للحد من الغارات التي كانوا يقومون بها لنهب محصولات الدواوير المحيطة بمازغان ـ

Lire la suite

قصة اكتشاف مانويل جورج دو ميلو لمازغان سنة 1502، قراءة في رسالة الملك إيمانويل الأول إلى هذا القائد غير المحظوظ

 كثيرا ما ارتبطت بعامل الصدفة قصص الغزوات الاسبانية والبرتغالية لمراسي السواحل الافريقية ولبلدان في ما وراء البحور خلال القرنين  15 و 16 حيث يزعم بعض المؤرخين أو الكتاب أن اكتشاف هذه المواقع « المجهولة » كان نتيجة جنوح الأساطيل البحرية، وذلك قصد الإثارة التي يعتمدونها لتقديم عمليات الغزو هذه في إطار الحركات الإستكشافية الجغرافية ـ

 فقد ربط الكثير من الكتاب احتلال البرتغاليين لمازغان بقصة اكتشاف مانويل جورج دو ميلو لخليج مازيغان سنة 1502 بعد جنوح أسطوله إلى هذا الموقع تحمله رياح قوية من البوغاز

Lire la suite

MAZAGAN (Jdida) À TRAVERS D’ANCIENS TIMBRES ET CARTES POSTALES

    On ne peut pas parler de L’histoire de  la poste marocaine, à la fin du 19ème  siècle  et  au début du 20ème siècle , sans citer la ville de Mazagan (El Jadida) avec ses bureaux étrangers, ses postes locales privées, surtout de la première poste au Maroc, créée en 1891 par Joseph Brudo, et  du Barid Makhzani qui a vu sa création au Maroc par le Sultan Moulay El Hassane à El Jadida en 1892.

  En 1917, M. Joseph Goulven qui avait édité ses recherches sur l’établissement des premiers européens à Mazagan au cours du XIXe siècle, nous rapporte d’après un manuscrit de Sevérac (1861) que ‘Les jours les plus attendus étaient ceux qui voyaient arriver le courrier d’Europe.

Lire la suite

طريق مراكش بالجديدة خلال القرن العشرين

 


  « يرتكز التعمير على دراسة الشارع »

تعتبر طريق مراكش ، الغنية بتاريخها ومعالمها المعمارية، الشريان الرئيسي لمدينة الجديدة. لقد كانت منذ أوائل القرن العشرين ، بل عدة سنوات من قبل ،  مركزا  لمؤسسات استقطاب مختلفة ـ

من خلال تعرفنا على تاريخ هذا الطريق (الذي حمل في السابق اسم طريق مراكش) سنستكشف الخبايا التي كانت وراء ازدهار و نمو مدينة الجديدة التي عرفت خلال السنوات الأخيرة  توسعا و تحولات مستمرة همت بالخصوص شوارع و ساحات هذا الطريق ـ

Lire la suite

ذاكرة الجديدة ورهانات تسمية وتغيير أسماء المجالات العمومية

ذ. الجيلالي ضريف
  عندما نقف في مجال عمومي معين؛ منتزه أو حديقة، ساحة، شارع أو درب.. أمام لوحة تحمل اسم شخص (رجل أو امرأة) نتساءل من تكون هذه الشخصية؟     ثم نبحث في الذاكرة عن موقع هذا الاسم في الخدمات والملاحم المحلية أو الوطنية التي قد يَشهد له بها التاريخ أو لا يشهد ؛ مما يعني الحكم على مدى مصداقية إدراج اسم هذه الشخصية ضمن رموز الذاكرة المحلية و/أو الوطنية ـ
   يأخذ النقاش منحى آخر عندما يتعلق الأمر بحذف اسم وتغييره باسم جديد، بحيث تتبادر إلى الذهن مجموعة من الأسئلة التي ينبغي أن يُردَّ عليها وهي : ـ
         ـ ما هو سبب هذا التغيير؟ ـ من يختار الاسم الجديد؟ ـ وهل هناك مناسبات لتسمية و تغيير أسماء المجالات العمومية ؟ ـــ

Lire la suite

مازغان، من يتحمل مسؤولية حماية هذا التراث الثقافي العالمي؟

ضرف الجيلالي- الكاتب العام لجمعية مازغان-الجديدة للتراث ـ

ـ بعد الجهود التي قامت بها عدة أجيال لحماية  مدينة مازغان البرتغالية ، لا يمكن للمرء اليوم إلا أن يشجب الموافقة الممنوحة من طرف المسؤولين عن الشأن المحلي إلى جمعية من المجتمع المدني ، في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية،  لاحتلال منطقة حماية هذا التراث العالمي الثقافي وتحويله الى سوق؛ هذا السوق تم تدشينه يوم السبت 11  مارس 2017 ، أي في تاريخ  يصادف ذكرى لا تنسى في تاريخ مدينة الجديدة بصفة خاصة والمملكة المغربية بصفة عامة تعود لما قبل 248  سنةـ

Lire la suite

La Cité Portugaise de Mazagan; qui doit protéger ce Patrimoine Mondial Culturel?

  

Par: Derif Jilali: S.G de l’Association Mazagan_El-Jadida pour le Patrimoine (A.M.E.2.P)

    Après les efforts déployés par plusieurs générations pour sauvegarder la Cité portugaise de Mazagan, on ne peut que déplorer, aujourd’hui,  l’approbation accordée à  une association civile,  dans le cadre de l’INDH, pour occuper la zone de protection de ce Patrimoine Mondial Culturel et la transformer en un Souk dont l’inauguration a eu lieu le 11 Mars 2017 : un jour mémorable dans l’histoire de la ville d’El-Jadida et du Maroc d’il y’ a 248 années .  

Lire la suite

La route de Marrakech à El-Jadida (Mazagan) pendant le XXe siècle.

«  L’urbanisme est né de l’étude de la rue »

    Riche d’histoire et de patrimoine, la route de Marrakech est l’artère principale d’El Jadida. Depuis le début du 20ème siècle elle était le lieu de différents pôles d’attraction. Les places et les avenues de cette route  ne cessent de jour en jour de subir des transformations et une extension.    Seule  elle peut nous révéler l’histoire du développement et l’extension de la ville d’El Jadida.

Lire la suite

4- LE PATRIMOINE CACHÉ :C- PORTA DA TREIÇÃO – LA PORTE DE LA TRAHISON

    Toutes les forteresses portugaises construites au XVIe siècle possédaient une porte secrète, nommée porta da treição, qui signifie porte de la trahison. C’est une issue «plus ou moins dérobé qui permettait d’entrer et de sortir sans avoir à ouvrir les portes principales.» [1] 
  La situation de la porte de la trahison de la forteresse de Mazagan avait soulevé depuis des années un grand débat; plusieurs personnes soutiennent la thèse de Robert Ricard qui

Lire la suite